تقرير: كوريا الشمالية تملك "بلوتونيوم" يمكنها من صناعة 10 أسلحة نووية

أفادت تقديرات كورية جنوبية بأن بيونج يانج تملك حوالي 50 كيلوجراما من البلوتونيوم وهو ما يمكنها من صناعة الرؤوس النووية من خلال اليورانيوم عالي التخصيب، وأنها تتمتع بالتقنية الخاصة بذلك إلى جانب تقنية تصغير الرأس النووي لحمله على صاروخ باليستي.

جاء ذلك في التقرير الدفاعي 2016 الذي أعدته وزارة الدفاع حول التحركات العسكرية لكوريا الشمالية والجاهزية العسكرية للجيش الكوري الجنوبي.

وقال التقرير- حسب ما أوردته وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية - إن كوريا الشمالية قد تملك حوالي 50 كيلوجراما من البلوتونيوم بعد مرحلة إعادة معالجة قضبان الوقود المستهلك، ويمثل ذلك زيادة قدرها 10 كيلوجرامات - حيث كانت 40 كيلوجراما - في التقرير السابق الصادر في عام 2008.

ومن المفترض أنها قد تتمكن من صناعة نحو 10 أسلحة نووية باستخدام 50 كيلوجراما من البلوتونيوم حيث تتطلب صناعة السلاح النووي الواحد 4 - 6 كيلوجرامات من البلوتونيوم.

كما أظهر أن كوريا الشمالية قد تحقق إنجازات ملموسة في برنامج اليورانيوم عالي التخصيب الذي يهدف إلى الحصول على المواد النووية فضلا عن البلوتونيوم ، استنادا إلى بذلها جهودا مكثفة منذ وقت طويل، إلا أن التقرير قلل من قدرة بيونج يانج على إطلاق صاروخ بعيد المدى مقارنة بما جاء في التقرير السابق الذي أشار إلى أن كوريا الشمالية قادرة على تهديدها لأراضي الولايات المتحدة، غير أن التقرير الحالي ذكر أنها لم تكمل تطوير الصاروخ بعيد المدى الذي يتمكن من الوصول إلى الأراضي الأمريكية.

وتطرق التقرير للمرة الأولى لتهديد الصاروخ البالستي المطلق من غواصة، في إشارة إلى مواصلة كوريا الشمالية تطويرها لهذا النوع من الصواريخ، وشمل التقرير للمرة الأولى الهجوم الإلكتروني والتهديد بالإرهاب في إطار التهديد الأمني لكوريا الشمالية، فضلا عن التهديد العسكري والاستفزاز العسكري والأسلحة النووية والصواريخ.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية