"صدى البلد" داخل منزل أحد المختطفين في ليبيا ببني سويف.. أسرته: "محمد" ضحّى بنفسه عشان لقمة العيش.. وتستغيث بـ"السيسي" لإنقاذه.. فيديو وصور

محطة القرآن الكريم هي الصوت الأعلي بالمنزل، فلا صوت يعلو فوق صوت القرآن، في منزل أسرة أحد المختطفين في ليبيا منذ أن بلغهم الخبر، وخيم علي أهل المنزل الحزن والأسي، ولجأت الأم إلى الاعتكاف داخل آخر حجرة في المنزل لتختبئ من الواقع وحتي لا تصطدم به، إلا أن الطبيب حذر الأسرة من اقتراب دخولها في حالة نفسية صعبة .

"صدي البلد " التقى مع أسرة محمد صلاح سيد 23 سنة، المختطف داخل الأراضي الليبية منذ عدة أيام هو و14 آخرين من محافظات مختلفة للتعرف على التطورات وآخر ما بلغهم بشأنها.

في البداية قال حمادة "سائق" شقيق العامل المصري المختطف إنه تلقى اتصالا هاتفيا من شقيقه أخبره فيه بأنه من بين 15 عاملًا مصريًا تعرضوا للاختطاف، أثناء تواجدهم في مدينة «ترهونة» الليبية.

وأضاف حمادة أن «شقيقه (محمد) أخبره أن الخاطفين يشترطون دفع 20 ألف دينار ليبي بما يعادل 72 ألف جنيه مصري لكل عامل للإفراج عنهم».

وطالبت والدته المكلومة الرئيس السيسي بالتدخل لإعادة ابنها المختطف. وقالت: «ابنى يا سيادة الرئيس غلط وسافر بطريقة غير شرعية، بس سافر على (لقمة عيشه)، وقضى 3 سنوات في الجيش المصري، وبعد انهاء الخدمة سافر إلى ليبيا عشان يعيش ويتجوز ويحوش فلوسه ويساعد نفسه واحنا ناس على باب الله.. أستغيث بالله وبوزير الدفاع عشان يرجع ابني».

ويقول والده "صلاح سيد" عامل بالمعاش، معي 6 أبناء و4 بنات بخلاف والدتهم وخدمت كعامل بديوان عام محافظة بني سويف طوال أكثر من 40 عاما وحاولت تعيين أحد أبنائي مثل باقي المصالح الحكومية التي تعين أبناء العاملين لكن باءت محاولاتي بالفشل خاصة أن ليس لي وسيط ولا ضهر.

وأضاف: "كنت أتمني تعيين أحد أبنائي لإعانتي علي متاعب الحياة، في ظل الغلاء والمصاريف الباهظة أتقاضي معاشا لا يتجاوز 1000 جنيه لا غير، وناشد الأب الرئيس السيسي وجميع المسئولين بالدولة التحرك وإنقاذ محمد ورفقائه.

بدورها قالت شقيقه محروس: "كلنا بنحب محمد وهو سافر علشان شايفنا لا حول لنا ولا قوة رغم علمه بخطورة السفر إلي ليبيا إلا أنه فضل التضحية بحياته من أجلنا ليوفر لوالديه نفقات زواجه خاصة أنه بحث عن عمل ولم يجد فقرر السفر إلي ليبيا".

أما شقيقته مني فقالت: "جاءني محمد إلي بيتي وودعني انا وأولادي وكأنه السفر الأخير والوداع الأخير، وأكملت قائلة: "إخواتي الشباب يتسمون بالحنية وطيبة القلب"، ودعت الله أن يعيده سالما .

كان مدير أمن بني سويف اللواء محمد الخليصي، تلقى إخطارًا من شقيق أحد العمال المختطفين في ليبيا، مقيم بمركز بني سويف بتلقيه اتصالا هاتفيا من شقيقه المختطف عبر رقم ليبي، يعلمه برغبة الخاطفين في فدية 20 ألف دينار لكل عامل، ويتم تسليمها على الحدود المصرية الليبية. وحررت الشرطة محضرًا بالواقعة رقم 326 إداري مركز بني سويف .

وفي نفس السياق، استبعد مسئول أمني، أن يكون حادث الاختطاف تم على أيدى تنظيم «داعش» الإرهابي، موضحًا أن الهدف هو ابتزاز العمال والحصول منهم على أموال.

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
0 :التعليقات
أضف تعليق
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية