مدير «مصر للطيران» في كينيا: خطة لزيادة رحلات نيروبي بنهاية 2017

أكد المدير الإقليمي لشركة «مصر للطيران» في كينيا، المهندس محمد عباس حسيب، أن المكتب الإقليمي وضع خطة استراتيجية لزيادة المكتب الإقليمي وضع خطة استراتيجية لزيادة عدد الرحلات الجوية بين القاهرة ونيروبي بنهاية 2017.

وقال «حسيب»، في تصريحات صحفية، الأربعاء، إن هناك زيادة مضطردة في أعداد المسافرين من القاهرة إلى نيروبي، موضحاً أن الشركة تسير 4 رحلات أسبوعية، وأن كينيا من الأسواق التي بها حركة عالية كنقطة ارتكاز شرقي إفريقيا، وهو يشهد منافسة قوية من شركات طيران أخرى، وبالطبع يحكم هذه المنافسة حجم أسطول كل شركة وما لديها من قدرة على تسيير رحلات أكثر عددًا.

وتابع المدير الإقليمي لـ«مصر للطيران»، قائلا: «المنافسة هنا قوية للغاية، ويمكن أن يصنف السوق الكيني باعتباره (سوق صعب)، مصر للطيران أفضل وأعرق من كثير من الشركات لكن صناعة النقل الجوي عموما أصبحت أشرس وتعتمد على التمويل الحكومي وعلى خلق فرص استثمارية في أكثر من منطقة».

وأضاف: «مصر للطيران كانت تسيير 6 رحلات أسبوعية من القاهرة إلى نيروبي، إلا أن العدد تراجع لأن الشركة تأثرت بالفترة التي تلت الثورة والتي قل التشغيل فيها عن ذي قبل».

وأردف «حسيب»، «نيروبي نقطة مهمة، وتحدثنا مع المسؤولين في مصر لزيادة عدد الرحلات إليها تدريجيا، وسنجري تعديلا على جدول الرحلات لضمان توزيع الـ 4 رحلات على مدار الأسبوع بدلا من تكثيفها في أربعة أيام متتالية وهذا الجدول سيتم العمل به اعتبارا من 26 مارس المقبل».

وعن الدعاية لشركة «مصر للطيران» في الأسواق الكينية، قال حسيب: «زرت ما لا يقل عن 75 وكيلا سياحيا خلال العام الماضي للترويج للشركة، وهناك تطور كبير في نسبة الإقبال على رحلات الشركة من نيروبي، وخلال الشهر الماضي فقط ارتفع إشغال الطائرات بنسبة 30%، بعد أن أصبح هناك (إعادة تعريف) بالشركة».

وعن المنافسة مع شركات الطيران الأخرى، قال مدير المكتب الإقليمي لـ«مصر للطيران»، إن «شركات الطيران المنافسة تلقى دعما حكوميا وتنفق الكثير من الأموال على التسويق الدعائي، ورغم أننا كشركة نعمل بالجهود الذاتية في ظل ظروف اقتصادية صعبة، إلا أننا نحافظ على قدرتنا التنافسية في الأسعار إضافة إلى تقديم خدمة جيدة».

وأوضح «حسيب»، «المكتب الإقليمي بالتعاون مع مسؤولي (مصر للطيران) بالقاهرة أعادوا هيكل الأسعار المقدمة للرحلات المنطلقة من نيروبي، واستطعنا تعديل الأسعار لتكون منافسة».

وعن الخدمات المقدمة، أكد «حسيب»، أنه لا يمكن إنكار وجود سلبيات في الخدمة لكنها لا تقارن بسنوات ماضية، مضيفًا «نحن الآن أفضل لأن مبدأ الثواب والعقاب يطبق بشفافية. ونحن لم نعد محكومين بإدارة الشركة فقط لكننا محكومين بإدارة تحالفات دولية ترسل لجان لتقييم مستوى الخدمات وتقارير هذه التحالفات تؤكد تحسن الخدمات المقدمة».

وشدد حسيب على أن التفاوت في مستوى الخدمة بين «مصر للطيران» وشركات الطيران الأخرى ليس كبيرا كما يعتقد البعض.

وعن تأمين الرحلات، قال «نسير على إجراءات صارمة لتأمين الطائرات، ويكون على متن كل رحلة 3 أفراد أمن إضافة إلى فردي أمن متواجدين دائما في المطار».

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية