سيب وأنا اسيب

رغم أنه كان من المفروض أن اكتب عن المنتخب الوطني وبطولة الأمم الإفريقية، إلا أنني قررت أن أخرج عن النص وأعود قليلا إلي الوراء لاكتب عن قرارات اتحاد الكره الأخيرة، وأتوقف أمام قرارين .. الأول وهو عودة الاستبدال والثاني وهو تعيين عصام عبد الفتاح رئيسا للجنة الحكام وهما أغرب قرارين لهذا الاتحاد لا لشىء إلا لأنهما يخالفان قرارات الاتحاد نفسه حيث قرر في جلسته الأولى عدم إسناد رئاسة اللجان لأي عضو من أعضائه بل وصمم علي هذا القرار وأعلن رئيسه هانى أبوريدة أنه لا تراجع عن هذا القرار فصدقناه ومشينا وراه ظنا أنه لا يمكن ان يعيد مشهد القصري في فيلم ابن حميدو بنزول كلمته الارض ولكنها نزلت زى كل مرة.

ثم كان القرار الثاني بإعادة الاستبدال رغم تصريحات كل أعضاء الاتحاد بأن عودة الاستبدال مستحيله، بل زادوا من تحصين القرار بعرضه علي الجمعيه العموميه والتى رفضت بشكل قاطع عودة الاستبدال، وقرارتها ملزمه لاتحاد الكره .. ولكن اتحاد الكره ضرب بعرض الحائط قرار الجمعيه العموميه، ولم يخيب عبد الفتاح القصرى ونزلت كلمته مرة تانية.

أما مشكلة الأهلي ورفضه عصام عبد الفتاح فتم التجاوز عنها بارضاءه بالاستبدال، والزمالك ورفضه الاستبدال فتم إرضاءه بعصام عبدالفتاح وتوتة توتة خلصت الحدوتة وتتحرق الجمعية العمومية وكل الأندية طالما تم إرضاء الأهلي والزمالك .. ولا يزال العرض مستمر بنجاح ساحق للاتحاد الحالي وفيلم الموسم "سيب وأنا اسيب".

الكاتب : أحمد شوبير
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
0 :التعليقات
أضف تعليق
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية