«التعليم» تصدر كتابًا دوريًّا لترشيد الإنفاق إلى أقصى درجة ممكنة

أصدر الدكتور الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الكتاب الدوري رقم 1 لسنة 2017، بشأن ترشيد الإنفاق الحكومي إلى أقصى درجة ممكنة.

وقالت الوزارة - في بيانٍ لها، اليوم الخميس - إنَّها حريصةٌ على تنفيذ برنامج الحكومة للإصلاح الاقتصادي، والذي يستهدف رفع معدلات النمو وتحسين مستوى المعيشة لجميع المواطنين.

وأضافت أنَّه بناءً على ما تمَّ إقراره بجلسة اللجنة الوزارية الاقتصادية، برئاسة المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، يتعين الالتزام بترشيد الإنفاق الحكومى إلى أقصى درجة ممكنة.

وأورد البيان إجراءات الترشيد، حيث تنص على الالتزام التام بأحكام المادة 15 من القانون رقم 8 لسنة 2016 بربط الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2016 / 2017، وإحالة أي تجاوز لأحكام المادة المذكورة إلى جهات التحقيق أولًا بأول، والحد من شراء أي مستلزمات أو خامات أو قطع غيار وخلافه قبل التحقق من عدم وجود الصنف المطلوب شراؤه بالمخازن من خلال مسئول المخازن بتوقيعه على أمر الشراء.

وتضم الإجراءات الالتزام بترشيد الإنفاق على الإنارة داخل المكاتب ومحاسبة المسؤول عن ذلك، والتوجيه باستبدال اللمبات العادية باللمبات الموفرة للطاقة "ليد"، وربط صرف الأغذية المدرسية للطلبة بكشوف الحضور والانصراف اليومية بما يضمن صرف التغذية المدرسية وفق أعداد الحضور الفعلية دون أي زيادة.

واحتوت الإجراءات كذلك الحد من الصرف على الأدوات الكتابية والمكتبية ونفقات الطبع وشراء الكتب والمجلات والجرائد، وبحث إمكانية تبادل المكاتبات داخل الجهة الإدارية الواحدة إلكترونيًّا ما أمكن ذلك توفيرًا للأدوات الكتابية وكذا الحد من استخدام نوعية الورق الفاخر، والحد من الصرف على نفقات الضيافة والعلاقات العامة والحفلات والاستقبال سواء في المؤتمرات أو الندوات والدورات التدريبية.

وأشار الكتاب الدوري إلى ضرورة إمكانية اتباع وسائل ترشيد إضافية تسهم في الحد من الإنفاق العام بقدر المستطاع، مع التأكيد على أهمية عدم الإخلال بمستوى أداء الخدمات المقدمة.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية