الليلة: ريال مدريد في ضيافة إشبيلية لتخطي عقبة الكأس بغياب كريستيانو رونالدو

تبدو الأمور صعبة على رجال الأرجنتيني خورخي سامباولي في تعويض نتيجة الذهاب الكبيرة على ملعب البرنابيو الأسبوع الماضي

يأمل زين الدين زيدان في أن يكون لاعبوه في الموعد ليحافظوا على سلسلة المباريات دون خسارة التي حققوها في الفترة الماضية

بعد سقوطه بثلاثية نظيفة في ذهاب دور الـ16 لكاس ملك إسبانيا أمام ريال مدريد على ملعب الاخير الأسبوع الماضي، يدخل إشبيلية مباراة الإياب اليوم الخميس (الساعة 22:15) أمام جماهيره على ملعب "رامون سانشيز بيثخوان" ولا يفكر سوى في أمر وحيد وهو كيف الطريق إلى قلب الطاولة على الفريق الملكي وانتزاع بطاقة التأهل للدور القادم، وذلك قبل موقعة الليجا بينهما يوم الأحد على نفس الملعب.

خاميس رودريجيز نجم ريال مدريد

تبدو الأمور صعبة على رجال الأرجنتيني خورخي سامباولي في تعويض نتيجة الذهاب الكبيرة على ملعب البرنابيو الأسبوع الماضي، لاسيما أمام فريق بحجم الميرينجي الذي يمر بأفضل فتراته تحت قيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان. وعلى الرغم من صعوبة المهمة، إلا أن الفريق الأندلسي يأمل في أن يخرج مرفوع الرأس وتعقيد الأمور على الفريق الملكي إذا لم يتمكن من تعويض نتيجة الذهاب.

في المقابل، يأمل زين الدين زيدان في أن يكون لاعبوه في الموعد ليحافظوا على سلسلة المباريات دون خسارة التي حققوها في الفترة الماضية والتي وصلت لـ39 مباراة متساويًا مع غريمه التقليدي والذي حققه العام الماضي تحت قيادة لويس إنريكي، ويسعى النادي الملكي من أجل كسر هذا الرقم.

ويدخل ريال مدريد مباراة اليوم بعدة غيابات أبرزها الثنائي لوكا مودريتش وكريستيانو رونالدو الذي فضل زيدان بقائهما في مدريد للراحة والاستعداد لمواجهة الأحد القادم التي يعتبرها فاصلة بشكل كبير في مشوار الفريق نحو استعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 2011/2012 .

في المقابل، سيعود لقائمة الفريق القائد سرخيو راموس ولاعب الوسط الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش ولوكاس فاسكيز ليشكلوا إضافة قوية إلى جانب خاميس رودريجيز وإيسكو ألاركون وألفارو موراتا.

عادل رامي مدافع اشبيلية

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
0 :التعليقات
أضف تعليق
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية