غياب عمرو أديب

يغادر الأستاذ عمرو أديب شاشات التليفزيون المصرى بعد رحلة نجاح وتميز استمرت أكثر من 22 عاماً.

وفى يقينى أن غيابه عن الشاشات فى مصر سوف يحدث فراغاً كبيراً، وتأثيراً واضحاً فى نسب المشاهدة وفى الدخل الإعلانى.

ولن يشعر البعض بهذا الغياب وتأثيراته إلا عقب شهر رمضان بفترة قصيرة حيث سوف تثبت دراسات نسب المشاهدة وأرقام المداخيل الإعلانية تأثير هذا الغياب.

هنا يبرز السؤال: لماذا استطاع عمرو أديب أن يكون له هذا التأثير؟

يمكن أن يكتب الإنسان مجلدات فى هذا المجال ولكن يمكن تلخيص هذا التأثير فى العناصر التالية:

أولاً: صحفى متميز يفهم أين يكمن الخبر.

ثانياً: قدرة تحليلية ترجع إلى ثقافة عامة متنوعة فى مجالات عدة.

ثالثاً: كاريزما شخصية وتلك موهبة من الله رب العالمين.

إذا دمجنا هذه العناصر التى يندر أن تجتمع فى شخص واحد بنفس القوة فإننا يمكن أن نفهم ظاهرة نجاح عمرو أديب.

البعض يتوقع عقب شهر رمضان تغييرات عديدة فى مضامين برامج التوك شو السياسى، ويتوقع أيضاً أن تزداد جرعة ما هو غير سياسى على السياسة اليومية المباشرة.

أعتقد أننا فى عصر تتجه فيه المؤشرات إلى إضعاف دور الشخصية الإعلامية بحيث يصبح الحدث وليس قائله، والتحليل وليس مقدمه، والرأى وليس صاحبه هو الأساس.

نحن فى نهاية عصر الديناصورات الإعلامية والمواهب الفذة وقدرات التأثير الشخصية.

الكاتب : عماد الدين أديب
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية