على الرغم من تهديد كيم جونغ أون بإلغاء قمة السلام المرتقبة ترامب يقرّر نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية

كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أنه لن يتراجع عن التزامه بنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، عندما يستجيب لمطالب كيم جونغ أون الأخيرة. وأخبر ترامب الصحافيين مرارًا وتكرارًا عما إذا كان الاجتماع المزمع سيعقد، قائلًا "علينا أن نرى، ولم يتم إخطارنا على الإطلاق بأى شيء". وعندما سأله صحافي ما إذا كان كيم يخادع، قال ترامب: "سنرى ما سيحدث". وقال للصحافيين يسألون عن قمة 12 يونيو/حزيران: "سيحدد الوقت".

وكان خط البيت الأبيض هو أنه ما زال متفائلًا من حدوث اجتماع بين الرئيسين ترامب وكيم، على الرغم من تصاعد الأعمال العدائية، وإذا لم يحدث ذلك، فستحتفظ الولايات المتحدة بخناقها على اقتصاد كوريا الشمالية. وقالت كوريا الشمالية لأول مرة إنها اعترضت على إجراء مناورات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، محذرة من أنها لن تقف مكتوفة الأيدي بينما تتدرب الدول على غزوها. ثم انتقد الولايات المتحدة لما أسماه "سياسة عدائية وتهديدات نووية وابتزاز"، ولاحقا قام مستشار الأمن القومي لترامب، جون بولتون في بيان ثانٍ يهدد بوقف المحادثات بين ترامب وكيم.

نائب وزير الخارجية للولايات المتحدة رفض وجود شروط للتخلي عن الأسلحة النووية:

وفي تصريح إلى وكالة الأنباء الكويتية (كي.سي.ان.ان) استغل كيم كي غوان، النائب الأول لوزير الشؤون الخارجية في كوريا الشمالية، مقارنة بولتون للاتفاق النووي الذي يسعى ترامب إلى اتباعه في النموذج الليبي الذي تركه الدكتاتور معمر القذافي في النهاية جاف. ورفض نائب وزير خارجية الولايات المتحدة شروط التخلي عن الأسلحة النووية، متجنباً "نزع الأسلحة النووية الكورية الكاملة القابلة للتحقق منها والتي لا رجعة عنها" في شبه الجزيرة الكورية و "الإيقاف الكامل للأسلحة النووية، والصواريخ، والأسلحة البيوكيميائية".

كوريا الشمالية تشمئز من جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي:

وقد اعترض بشكل صريح على موقف الولايات المتحدة المتمثل في "التخلي عن الأسلحة النووية أولاً، والتعويض بعد ذلك" ، قائلاً إن المصطلحات المقترحة هي "في جوهرها تعبير عن خطوة شريرة بشكل فاضح لفرض ديننا الكريم على مصير ليبيا أو العراق الذي انهار بسبب كل بلادهم لقوى كبيرة ". وقالت كوريا الشمالية في البيان "إننا لا نخفي شعورنا بالاشمئزاز تجاه بولتون".

وقالت إن ترامب سيكون من الحكمة أن يتذكر "التقلبات والانتكاسات بسبب أمثال بولتون" وأنه ينبغي عليه تجنب أخذ النصيحة من "شبه الوطنيين" الذين يصرون على النموذج الليبي مثل مستشاره الجديد للأمن القومي. وأكد البيان أنه "إذا سار الرئيس ترامب على خطى أسلافه، فسوف يتم تسجيله كالرئيس الأكثر مأساوية وغير ناجح أكثر من أسلافه، بعيداً عن طموحه الأولي في تحقيق نجاح غير مسبوق". "ومع ذلك، إذا كانت الولايات المتحدة تحاول دفعنا إلى الزاوية لإجبارنا على التخلي عن الأسلحة النووية من جانب واحد، فإننا لن نكون مهتمين بمثل هذا الحوار ولن نتمكن من إعادة النظر في إجراءاتنا إلى جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية."

الولايات المتحدة تمضي قدمًا في الاستعدادات للقمة في سنغافورة:

وصرحت السكرتيرة الصحافية سارة ساندرز للصحافيين صباح اليوم بأن الغضب الكوري الشمالي غريب، وأن الولايات المتحدة تمضي قدمًا في الاستعدادات للقمة في سنغافورة، قائلة: "نحن مستعدون للالتقاء، وإذا حدث ذلك فسيكون ذلك رائعًا وإذا لم يحدث ذلك، سنرى ما سيحدث. نحن ما زلنا نأمل في أن يعقد الاجتماع وسنستمر في هذا الطريق، وإذا لم يحدث ذلك، فسنواصل حملة الحد الأقصى من الضغط المستمرة".

وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض، إن منافسة كوريا الشمالية لم تكن غير متوقعة. وقال المسؤول "الرئيس قال انه يريد عقد الاجتماع." "ولكن إذا لم نفعل ذلك، فسيستمر في حملة الضغط الأقصى المستمرة." وكان ترامب غير ملتزم أثناء حديثه مع الصحافيين، زاعمًا أن الولايات المتحدة لم ترَ أو تسمع أي شيء عن الإلغاء.

حكومة كوريا الشمالية تدرس إلغاء القمة النووية المزمعة بين كيم وترامب:

وقالت حكومة كوريا الشمالية إنها تدرس إلغاء القمة النووية المزمعة بين الديكتاتور وترامب من خلال وكالة الأنباء الحكومية KCNA. وحذر نظام كيم من أن التدريبات العسكرية المشتركة "ماكس ثاندر" المستمرة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية يمكن أن تكون "بروفة لغزو" الشمال. ويتعين على الولايات المتحدة أيضاً إجراء مداولات دقيقة حول مصير كوريا الشمالية والقمة المزمع عقدها في ضوء هذه المشادة العسكرية الاستفزازية التي أجريت بالاشتراك مع السلطات الكورية الجنوبية، ولم تتخذ إدارة ترامب أي تحركات فورية لإبطاء الاستعدادات للقمة يوم الثلاثاء وحاولت جعلها تبدو كالمعتاد يوم الأربعاء في البيت الأبيض.

بيونغ يانغ ألغت محادثات رفيعة المستوى مع العاصمة سول:

وفي بيان لـ ساندرز صدر يوم الثلاثاء، قالت ببساطة: "نحن على دراية بالتقرير الإعلامي الكوري الجنوبي. وستنظر الولايات المتحدة إلى ما قالت كوريا الشمالية بشكل مستقل، وتواصل التنسيق عن كثب مع حلفائنا. وكانت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية قد ذكرت في وقت سابق أن بيونغ يانغ ألغت أيضاً محادثات رفيعة المستوى مع سول، كان من المقرر عقدها في وقت لاحق اليوم. وأشار الكوريون الشماليون إلى التدريبات العسكرية على أنها السبب. وكان من المقرر أن يعقد الاجتماع في بلدة بانمونجوم الحدودية، في إطار متابعة لقاء كيم مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-إن.

إطلاق سراح السجناء الأميركيين الثلاثة بمثابة خطوة أولى نحو القمة المخطط لها:

وفي الأسبوع الماضي، سافر وزير الخارجية مايك بومبيو، إلى بيونغ يانغ في مهمة لاستعادة ثلاثة أميركيين محتجزين في الدولة الشيوعية. وعاد بعد يوم واحد مع كيم دونج تشول، كيم هاك سونغ وتوني كيم على متن طائرته الحكومية. وكان ترامب حريص على جني فوائد العلاقات العامة من البداية، وذهب إلى قاعدة أندروز المشتركة في ولاية ماريلاند في الساعة 2:00 في الصباح لتحيتهم شخصيًا. واعتبر إطلاق سراح السجناء بمثابة خطوة أولى نحو القمة المخطط لها، والتي أعلن ترامب بعد ذلك أنها ستجري في 12 يونيو/حزيران في سنغافورة.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية