أسر المُفرج عنهم في كفر الشيخ: «شكرًا ياريس»

عبّر أهالي المفرج عنهم في العفو الرئاسي من أبناء محافظة كفر الشيخ وعددهم 2 عن فرحتهم العارمة، عقب صدور العفو الرئاسي من رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي عنهما، حيث استقبلوا المهنئين لهما بمنزليهما في مركز البرلس قبيل الفجر بقليل حال عودتهما.

قالت زوجة محمد أمين سلامة، صياد، 42 سنة، مقيم بقرية بر بحري التابعة لمركز البرلس إننا لم نصدق أنفسنا حينما علمنا من التلفاز وبعض الأقارب بإدراج أسم زوجي ضمن المفرج عنهم من قبل الرئيس، بمناسبة حلول شهر رمضان، حيث كتمت فرحتي لحين رؤية زوجي أمامي.

وأضافت زوجة المفرج عنه أننا نشكر الله أولًا ثم الرئيس السيسي، لقيامه بالإفراج عن زوجي ولأول مرة منذ 5 سنوات يقضي زوجي معنا شهر رمضان، الذي كنا نعاني أنا أبنائه الثلاثة خاصة طفله الصغير الذي تركه وهو في عمر الرابعة.

وأشارت إلى أن زوجها تم القبض عليه أثناء توجهه لمدينة كفر الشيخ، لمتابعة حالته الصحية حيث يعاني من مشاكل في القلب، وتصادف مروره بأحد الشوارع التي اندلعت فيها مظاهرة لأنصار الرئيس المعزول وتم القبض عليه وترحيله للنيابة وحبسه، حتى عرض علي المحكمة ضمن عدد كبير من المقبوض عليهم، حتي أصدرت المحكمة حكمًا بسجنه 7 سنوات، قضي 5 سنوات كاملة بعيدًا عنا علمًا بأنه صياد بسيط، ولم يكن لنا دخل سوى معاش التكافل الذي وافقت عليه وزارة التضامن نظرًا لعدم وجود أي دخل لنا.

وأكدت زوجة سلامة أنها انتخبت الرئيس في الدورتين الرئاستين، وكذلك انتخبه أشقاء زوجها وابنها الأكبر محمود في الانتخابات الأخيرة.

أما أسرة أيمن علي عبد الونيس، فعبرت عن فرحتها واستقبلت المهنئين بمنزلها بقرية البنائين، وقالت زوجته أم حنين: «كانت فرحة عارمة حينما علمنا بالإفراج عن زوجي ولم ننم ليلة أمس، إلاّ بعد عودته قبيل الفجر».

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية