"حمية دول البحر المتوسط" تقي من هشاشة العظام

أفادت تجربة أوروبية شارك فيها نخبة من الباحثين فى كل من جامعات "ستوكهولم"، "لندن"، "برلين"، أجريت على ما يقرب 1150 شخصا، بأن اتباع حمية دول البحر المتوسط يمكن أن يكون مفيدة لصحة العظام.

وكشفت الدراسة، التي أجريت في هذا الصدد - مزيدا من الأدلة المتنامية حول الفوائد الصحية العديدة لحمية دول البحر المتوسط الغنية بالخضراوات والفاكهة، المكسرات، الأسماك، الحبوب الكاملة وزيت الزيتون.

وقد عنيت الدراسة - التي استمرت لمدة عام - بشكل عشوائي أكثر من 1000 متطوع، تراوحت أعمارهم ما بين 65 - 79 عاما، يعيشون فى كل من فرنسا، إيطاليا، هولندا، بولندا، والمملكة المتحدة.. وقد تبنت مجموعة واحدة حمية شبيه بالبحر المتوسط على مدار عام كامل.

وتعتبر هذه التجربة الأولى من نوعها التي تبحث فى تأثير حمية البحر المتوسط على صحة العظام لدى كبار السن عبر العديد من المراكز الأوروبية على مدى هذه الفترة الزمنية.. وكان للحمية الشبيهة بالبحر المتوسط تأثيرا ضئيلا أو معدوما على المشاركين الذين كانت كثافة عظامهم طبيعية، ولكنها قللت من معدل فقدان العظام لدى الأفراد المصابين بهشاشة العظام.

وقالت الدكتورة سوزان جى، الأستاذ فى كلية "نورويتش" الطبية فى لندن:" لقد تمكنا من رؤية اختلافا واضحا بين المشاركين، فالعظام ليست مادة ميتة، بل نسيجا حيا يمكن أن يعد نفسه، مكوناته الرئيسية هى الكولاجين البروتينى، المعادن وتسمى فوسفات الكالسيوم، وهو يجعل العظام مرنة وقوية.

كان الهدف من التجربة - التي تم تمويلها من قبل الاتحاد الأوروبي - هو اختبار تأثير الحمية المتوسطية على كثافة المعادن في العظم وعلامات "تدهور العظام والكولاجين" لدى كبار السن الأوروبيين.

سيعجبك أيضا
أخبار لها صلة
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية