اليمن يدعو لبنان لممارسة النأي بالنفس وكبح جماح حزب الله في دعم الحوثيين

احتجت الخارجية اليمنية لدى الحكومة اللبنانية بسبب تورط حزب الله اللبناني في التدخل ودعم ميليشيات الحوثي في اليمن.

وبعث وزير الخارجية اليمني خالد اليماني رسالة احتجاج شديدة اللهجة لنظيره اللبناني جبران باسيل، داعيا الحكومة اللبنانية لكبح جماح الميليشيات الموالية لإيران وسلوكها العدواني، تماشيا مع سياسة بيروت المعلنة بالنأي بالنفس، وذلك على خلفية تورط ميليشيات حزب الله المتزايد في دعم الحوثيين.

وشدد الوزير على حق بلاده في طرح هذه المسألة في المحافل العربية والدولية، قائلا: نحتفظ بحقنا في عرض المسألة على مجلس جامعة الدول العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، ومجلس الأمن الدولي، معتبرا تحريض الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله على قتال قوات الشرعية تدخلا سافرا في شؤون اليمن.

إلى ذلك، أعلن الجيش اليمني أمس، تحرير عدد من المواقع في جبهة القبيطة في محافظة تعز وسط اليمن.

وقال الناطق الرسمي لمحور تعز العسكري العقيد عبدالباسط البحر لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، إن المواجهات مستمرة مع ميليشيا الحوثي الانقلابية، فيما تساند طائرات التحالف الجيش الوطني للسيطرة على قمة جبل جالس الاستراتيجي.

وأكد أن قوات الجيش توغلت في عمق العدو والسيطرة على مناطق جديدة في المحور الغربي منها شرف حفيض، ومنطقة جولة عريم، و جبل المستكا، واللكمة السوداء قبل جولة عريم، ومنطقة الموشج جنوب المغصوب ومنطقة المغصوب كاملة، ولفت إلى أن التقدم مستمر باتجاه منطقة شرق عريم لتحرير نجد ظمران وجبل اللجاح الاستراتيجي.

وتجددت المواجهات العنيفة بين قوات الجيش الوطني المسنودة بمقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، وميليشيات الحوثي الموالية لإيران في جبهة نهم شرق صنعاء.

وأكد مصدر ميداني أن قوات الجيش حررت مواقع جبال النهود وقرية المدفون وسلسلة جبال الرباح والمواقع المطلة على وادي محلي، وسط انهيار كبير في صفوف الميليشيات.

بينما تستعد الميليشيات الانقلابية في صنعاء خلال الأسبوعين المقبلين لإطلاق عشرات المراكز الصيفية التي أعدتها لاستقطاب طلبة المدارس بعد إنهاء الاختبارات، لتلقينهم دروسا طائفية قبل إلحاقهم بعمليات التجنيد والزج بهم في جبهات القتال. لا سيما مع أزمة المقاتلين التي تواجهها الجماعة بعد خسارة المئات في المعارك الدائرة بجبهات متفرقة.

وفي صعدة عثر الجيش اليمني على كمية من مادة «T .N .T» المتفجرة بحوزة الميليشيات الانقلابية إثر عملية عسكرية نوعية نفذها على مواقع الحوثيين في جبهة علب.

عودة الحياة

وبدأت الحياة بالعودة تدريجيا إلى مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة بعد نحو ثلاثة أعوام من سيطرة ميليشيات الحوثي عليها، وعمت الفرحة والاحتفالات أحياء المدينة، وبدأت المحال التجارية في المدينة تفتح أبوابها تدريجيا في ظل ترحيب شعبي كبير بقوات الجيش الوطني.

وشنت ميليشيات الحوثي قصفا عشوائيا بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا على الأحياء السكنية في التحيتا، مما أسفر عن مقتل فتاة وإصابة شقيقتها، بعد يومين من سقوط ضحايا بقصف حوثي مماثل. وتواصل قوات الجيش الوطني تمشيط مواقع وجيوب الحوثيين في المغرس غرب التحيتا، بعد السيطرة الكاملة على المدينة، وقطع خط إمداد الحوثيين عبر الطريق الرابط بين التحيتا زبيد وبيت الفقيه.

مشاهدات يمنية

البرلماني القيادي في حزب المؤتمر عبدالرحمن معزب يفلت من قبضة الحوثي ويصل القاهرة

خنادق وحفريات ميليشيات الحوثي بالحديدة تتسبب في انقطاع خدمة الانترنت عن عدد من المحافظات

ميليشيات الحوثي تعدم امرأة أمام أطفالها الثلاثة، وتقتل سائق السيارة التي تقلها في عملية إجرامية وحشية بنقطة «أبوهاشم» برداع البيضاء

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية