"س و ج" كل ما تريد معرفته عن محاكمة أكبر شبكة الإتجار بالأعضاء فى مصر.. ضبطت فى ديسمبر 2016 والمتهمون اشتروا الكلى بـ15 ألف جنيه وباعوها...

تعد قضية "شبكة الإتجار بالأعضاء البشرية" التى تمكنت هيئة الرقابة الإدارية من ضبطها فى ديسمبر 2016 أحد أبرز القضايا التى هزت الرأى العام، نظرا لحجم أعضاء تلك الشبكة والذى بلغ41 عضوا، وبشاعة ما كانت تقوم به، واليوم أصدرت محكمة جنايات جنوب القاهرة أحكاما هامة قضت فيها بالسجن المشدد من 3 إلى 15سنة لـ 37متهما وبراءة 3 آخرين.

ونظراً لشغف المواطنين بمعرفة كل ما هو جديد عن القضية، وأخطر تطورات التحقيقات وما وصلت له أجهزة الأمن من معلومات، يقدم "اليوم السابع" للقراء شرحاً مفصلاً عن القضية، وما ارتكبه المتهمون فيها ، ومراحل محاكمتهم.

-متى تم إلقاء القبض على الشبكة؟

فى 06 ديسمبر 2016 تمكنت هيئة الرقابة الإدارية من ضبط أكبر شبكة دولية للاتجار بالأعضاء البشرية تضم مصريين وعرب.

-كم عدد المتهمين فى القضية؟

يبلغ عدد المتهمين 41 متهما.

- ما هو تكوين الشبكة؟

التحقيقات كشفت أن الشبكة تتكون من 20 طبيبا من الأطباء الجامعيين والعاملين بالمستشفيات الحكومية من المتخصصين فى أمراض الباطنة والجراحة العامة وجراحة المسالك والرعاية والتخدير، إلى جانب 10 من الممرضين يعاونهم 9 من السماسرة والوسطاء، ومتهمين إثنين من العاملين ببنك الدم، بإجراء 29 عملية جراحية لنقل وزراعة أحد الأعضاء البشرية، والمتمثل فى عضو الكلى، لعدد من المتلقين من المرضى الأجانب.

-ما الذى أثبتته التحقيقات مع المتهمين؟

تحقيقات النيابة أثبتت قيام المتهمين من الأطباء والممرضين والوسطاء، بتشكيل جماعة إجرامية منظمة تهدف إلى ارتكاب جرائم نقل وزراعة الأعضاء البشرية والإتجار فى البشر من خلال نقل وتسليم وتسلم وإيواء واستقبال عدد من المجنى عليهم، وذلك بواسطة استغلال حاجتهم المالية، بغرض استئصال عضو الكلى لديهم وزراعته فى عدد من المتلقين من المرضى الأجانب.

-ما الأماكن التى كانت تجرى فيها عمليات نقل الأعضاء؟

بعض العمليات أجريت فى مستشفى دار الشفاء الخاصة بحلوان ومستشفى الباشا التخصصى بفيصل ومركز الأمل للجراحات العامة بالمريوطية ومستشفى دار ابن النفيس، وبعضها الآخر فى بدروم أحد العقارات بمنطقة المقطم، وجميعها من غير المنشآت الطبية المرخص لها بإجراء عمليات زراعة ونقل الأعضاء.

-ما هو سعر شراء الكلى من المصريين؟

تبين من التحقيقات النيابة أن العصابة كانت تشترى الكلى بمبلغ مالى يتراوح من 10 آلاف وحتى 15 ألف جنيه، استغلالا لاحتياجهم المالى.

-وما هو الثمن الذى حددته الخلية لبيع الكلى؟

الخلية كانت تزرع الكلى الواحدة فى أجسام المرضى الأجانب، بعد الحصول منهم على مبلغ يتراوح من 80 ألفا إلى 120 ألف دولار أمريكى من المريض الواحد.

-هل كان أفراد الخلية يحصلون على الموافقات اللازمة لعملية زرع الكلى؟

كلا.. فجميع الجراحات كانت تتم بشكل غير رسمى ولا يتم الحصول على موافقة اللجنة العليا لزراعة الأعضاء البشرية، وجميع تلك العمليات تمت دون اتباع القواعد والأصول الطبية المتعارف عليها .

-هل تضرر أشخاص من عمليات نقل الأعضاء؟

العمليات ترتب عنها إصابة جميع المصريين من المنقول منهم هذا العضو بعاهة مستديمة، كما توفيت إحدى المواطنات المصريات ممن استئصل منها عضو الكلى و3 من الأجانب المنقول إليهم الكلى المزروعة.

-متى أحال النائب العام المتهمين للجنايات؟

فى 04 يوليو 2017 أحال النائب العام المتهمين للجنايات، حيث جاء ذلك بعد ختام التحقيقات التى باشرتها نيابة الأموال العامة العليا فى القضية.

-ما الدائرة التى انعقدت أمامها محاكمة المتهيمن؟

جلسات محاكمتهم انعقدت أمام الدائرة 26 بمحكمة جنايات جنوب القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس.

ما هو أخر حكم صدر بشأن المتهمين؟

أخر حكم صدر بشان المتهمين كان اليوم، حيث قضت المحكمة بالسجن المشدد بالسجن المشدد 15 سنة وغرامة 500 ألف لـ5 متهمين، وهم محمد حاتم فود، أحمد رجب، ووائل أحمد، وسعد الباشا ، ووائل قنديل، محمد محسن، كما قضت بالسجن المشدد 7 سنوات لـ11 متهم وهم كل من ،محمد ابراهيم ، وشريف أبو الحسن، ومحمد على، ووائل فواز، وشريف مؤمن، ؤأحمد علي شفيع، وأشرف محمود، وعمرو مهاب، وأيمن القزاز، وهاني محسب، ونهي قطب، ومصطفي ابو زيد، وغرامة مالية 300 ألف جنيه .

كما قضت بالمشدد 3 سنوات وغرامة 100ألف ومصادرة الأموال والمشغولات لـ20 متهم وهم كلا من مومن نبيل، وهشام شحات، ومحمد حسن، وعلي محمود، وعبد المنعم عوض، ومحمود عبد الحميد، وايمان محمد، محمد السيد ، وأحمد جمال، وإسلام أحمد، ومحمود عيد، وشديد محمد، ومحمود عياد، وسمير موريس، وخالد مصطفى، وصفى الدين عبد الخالق، وسوسن عبد الخالق، ومحمود البدرى، محسن البدرى، محمود مختار.

كما قضت بعزل 10 أطباء من وظائفهم، وإنقضاء الدعوى للمتهم الحادى والعشرين، وبراءة 3 متهمين، وهم علاء عبد الجواد، ومحمد المعتز بالله ومصطفى شعبان.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية