واحة الإبداع.. ذات شمس

قصة قصيرة

كتبتها – إسراء طارق

- ذات شمس وقف الحسون متسائلًا : وضحى لى أيتها الجميلة ؛ فإنى ما زلت غرًا؟!

- تنهدت طويلًا وأردفت: ليس كل ما يزهو جميلًا أو كل فواح عبيرًا، كم من كواكب نتبعها فتختفى، وكم من نجم تأملناه فانطفأ

كنت بذرة وسط عتمة، وجدنى بستانى أهدانى ماء وشمسًا .

رأيت فيه الحامى الذى لا ينكسر فركنت وقر قلبى .

تفتحت زاهية ممشوقة مرفوعة العنق ، وكان يزيد فى السقيا حتى أصابنى الجمال وزدت شذا.

- ذات شمس لم تشرق لم أجدنى، وفقدت الجاذبية اتزانى.

فشحبت وفقدت لونى للأبد

وأدمعت

قال الحسون وقد أغرورقت عيناه وتهدج صوته: هييه.. إياك والعبوس، تالله ما زال ذكرك وقربك طيبًا.. دعك والحزن هو لم يرك إلا جسدًا.

وفى تلك الأثناء مر أحدهم، رنا إليها بعطف، فطار الحسون مبتسمًا، كأنه حام صادق إذ وضعها بين دفتى كتابه ومضى.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية