رحلة الأرز في مصر من التصدير إلى الاستيراد

تراجعت المساحة المزروعة بالأرز في مصر إلى 724.2 ألف فدان في عام 2018 من 1.4 مليون فدان في 2013 مما أدى إلى تراجع إنتاج مصر إلى مليوني طن بدلا من 5.7 ملايين طن تقريبا.

ووفقا لأرقام المجلس التصديري للحاصلات الزراعية في يونيو/ حزيران 2013، فإن مصر احتلت المركز الحادي عشر بين الدول المصدرة للأرز بقيمة صادرات بلغت نحو 262 مليون دولار.

لكن في 8 يوليو/ تموز2018 وافق الرئيس عبد الفتاح السيسي على السماح باستيراد الأرز، نتيجة الفجوة الاستهلاكية والتي تقدر بـ 3 مليون طن بعد قرار وزارة الري تخفيض مساحة محصول الأرز من 1.7 مليون فدان في 2017 إلى 724.2 ألف فدان في 2018، ما يعني انخفاض ما تنتجه مصر إلى أقل من مليونَي طن.

ورفض نقيب الفلاحين المصريين حسين عبدالرحمن أبو صدام، قرار السماح باستيراد الأرز مؤكدا أن اتجاه الحكومة المصرية لاستيراد الأرز بعدما كانت مصر تصدره للخارج، نكسة.

وأشار في بيان في وقت سابق من شهر يوليو الجاري إلى أن "حيتان الاستيراد" يحركون مركب الحكومة نحو الغرق، ومؤكدا وجود بدائل أخرى عن الاستيراد منها ما يعرف بالأرز الجاف، وهو صنف مستحدث من أصناف الأرز يُسقى كل خمسة عشر يومًا وينضج مبكرًا في غضون مائة وعشرين يومًا.

كان السيسي قد فوض وزيري الزراعة والري في إصدار قرارات بحظر زراعة محاصيل معينة من الحاصلات الزراعية "شرهة للمياه" في مناطق محددة كالأرز في الوجه البحري والقصب في الصعيد، بدعوى مواجهة أزمة المياه التي تزداد يوماً بعد يوم، في إطار استكمال إثيوبيا لبناء "سد النهضة" الذي سيكون له تأثير على حصة مصر من المياه المقدرة بـ55.5 مليار متر مكعب سنوياً.

"العربي الجديد" تستعرض رحلة الأرز المصري من التصدير إلى التهريب ثم الاستيراد منذ 2013 وحتى 2018.

- في عام 2013، أظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن حجم إنتاج مصر من الأرز عام (2012 -2013) بلغ 5.7 ملايين طن، من زراعة 1.4 مليون فدان.

- في نوفمبر/ تشرين الثاني 2013 حظرت مصر تصدير الأرز لحماية السوق المحلية وضمان أسعار بيع منخفضة، بحسب مبررات الحكومة المصرية.

- في عام 2014، تم زراعة الأرز على مساحة 1.37 مليون فدان عام (2013 -2014) بنسبة انخفاض قدرها 3.9% عن العام السابق، وبلغت كمية الإنتاج 5.5 مليون طن عام بنسبة انخفاض قدرها 4.5%.

- في أكتوبر/ تشرين الأول من العام ذاته، وافقت الحكومة على فتح باب التصدير لحوالي مليون طن بقيمة مليار دولار، تدخل خزانة الدولة منها 280 دولارا عن كل طن يتم تصديره، وفي نهاية أغسطس/ آب 2015 قررت الحكومة المصرية وقف تصدير جميع أنواع الأرز لمدة عام اعتبارا من الأول من سبتمبر/ أيلول 2015.

- أما في عام 2015، وبحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فقد تم زراعة 1.22 مليون فدان بالأرز عام (2014-2015) مقابل 1.37 مليون فدان عام (2013-2014) بانخفاض بلغ نسبته 11%، وبلغت كمية الإنتاج 4.82 مليون طن عام (2014-2015) مقابل 5.47 مليون طن عام (2013-2014) بانخفاض بلغ نسبته 11.9%.

- وفي أكتوبرمن العام ذاته، قررت وزارة التجارة والصناعة المصرية السماح مرة أخرى بتصدير الأرز المضروب لمدة ستة أشهر مع فرض رسوم قدرها 255 دولارا للطن، وبررت الوزارة قرارها والذي يعد تراجعا عن قرار سابق بالحظر بوجود فائض من المحصول.

- في العام 2016، زادت مسـاحة الأرز المزروعة إلى 1.4 مليـون فــــدان مقابل 1.2 مليـــون فـــدان عــام في 2015، بزيــادة بلغت نسبـتها 11.3 وبلغت كميـــة الإنتـــاج 5.3 مليــون طـن مقـابل 4.8 مليون طـن في 2015 بزيادة بلغت نسبـتها 10.2 ، طبقا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

- في أغسطس/ آب من العام ذاته قررت الحكومة حظر تصدير الأرز مجددا، بعد تخطي سعره في بعض الأوقات من السنة 9 جنيهات للكيلو (دولار تقريبا بأسعار ذلك الوقت)، نتيجة تعطيش السوق من قبل كبار التجار عن طريق تخزين كميات كبيرة منه، بالإضافة إلى انتعاش عمليات التهريب إلى كل من ليبيا والسودان.

- في 2017، سمحت وزارة الموارد المائية والري لـ8 محافظات فقط ( الشرقية- البحيرة- كفر الشيخ- الإسماعيلية- بور سعيد- الدقهلية- الغربية- دمياط) بزراعة 1.1 مليون فدان بمحصول الأرز في موسم 2017 ، وحددت لكل محافظة المساحة المقرر زراعتها، لكن جملة المساحة التي تم زراعتها على أرض الواقع بلغت 1.8 مليون فدان، أنتجت حوالى 5.1 ملايين طن، وهو ما يعني أن هناك فائضًا عن الاستهلاك المحلي بحوالي مليون طن، ورغم ذلك فقد وصل سعر كيلو الأرز 7- 9جنيهات، وتم مد سريان حظر تصدير الأرز .

- حدث التطور الأهم في عام 2018، حيث أعلنت وزارة الري تخفيض مساحة زراعة الأرز من 1.7 مليون فدان إلى 724 ألفا و200 فدان، ما يعني انخفاض ما تنتجه مصر سنوياً إلى أقل من مليونَي طن، وبالتالي حدوث فجوة استهلاكية تقدر بحوالى 3 ملايين طن، لذلك وافق السيسي على السماح باستيراد الأرز من الخارج.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية