بريطانيا تعتزم تغريم فيسبوك أكثر من 500 ألف جنيه إسترليني بسبب اختراق كامبريدج أناليتيكا

2 054

Share Facebook Twitter Google+ WhatsApp Linkedin Telegram

أعلن مكتب المفوض البريطاني للمعلومات ICO أنه يعتزم فرض غرامة مالية تصل إلى 500 ألف جنيه استرليني -ما يعادل 662 ألف دولار- بسبب انتهاكات قانون حماية البيانات وتحديدًا قانون حماية البيانات لعام 1998 وذلك لفشل فيسبوك في حماية معلومات مستخدميه الشخصية، وتجاهل علامات التحذير التي ربما كانت تستطيع منع شركة كامبريدج أناليتيكا من التلاعب بالرأي العام واستغلال بيانات العملاء في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك إستفتاء بريكسيت Brexit الذي أدي إلى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في عام 2016.

بالإضافة إلى ذلك نشر اليوم مكتب مفوض المعلومات (ICO) تقريرًا بعنوان معضلة الديمقراطية، المعلومات الشخصية والتأثير السياسي والذي يحدد سلسلة من التوصيات السياسية المتعلقة بكيفية استخدام المعلومات الشخصية في الحملات السياسية الحديثة.

يدعو التقرير مباشرة إلى وقفة أخلاقية حول استخدام أدوات الإعلان الدقيقة في الحملات السياسية من خلال السماح للمسؤولين الحكومة والبرلمان والمنظمين والأحزاب السياسية والمنصات الإلكترونية والمواطنين بالتأمل في مسؤولياتهم في احترام استخدام المعلومات الشخصية في عصر البيانات الضخمة Big data قبل حدوث توسع أكبر في استخدام التكنولوجيات الجديدة .

كما يلفت الانتباه إلى عدد من الاهتمامات المحددة المرتبطة بمنصة فيسبوك وتأثيرها على حقوق الناس والعمليات الديمقراطية حيث يؤدي بعضها إلى إجراء تحقيقات تنظيمية جديدة في ممارسات الشركة التجارية.

يستمر فيسبوك في مواجهة تداعيات فضيحة كامبريدج أناليتيكا Cambridge Analytica، التي كشفت كيف تم الحصول على بيانات ملايين المستخدمين بطريقة سرية عن طريق تطبيق طرف ثالث، ثم تم تخصيصها لأغراض أخرى مثل الإعلانات السياسية المستهدفة.

قال مكتب المفوض البريطاني للمعلومات: اتضح أن فيسبوك قد خرق قانون حماية البيانات بشكل فعال من خلال إخفاقه في الحفاظ على بيانات المستخدمين آمنة، عندما سمح للباحث ألكسندر كوغان Aleksandr Kogan بتطوير تطبيق This Is Your Digital Life ليصل إلى بيانات ما يصل إلى 87 مليون مستخدم في فيسبوك من أجل شركة الاستشارات السياسة كامبريدج أناليتيكا .

بدأ مكتب المفوض البريطاني للمعلومات التحقيق في هذه القضية لأول مرة في مايو 2017 في أعقاب تصويت Brexit الخاص بانسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي وأسئلة حول كيف يمكن للأطراف أن تتلاعب بالنتيجة باستخدام حملات الإعلانات الرقمية المستهدفة.

نتيجة لذلك قال داميان كولينز Damian Collins، النائب الذي رأس لجنة قسم الرقميات والثقافة والرياضة والإعلام DCMS التي أجرت هذا التحقيق: إن اللجنة ستطلب الآن المزيد من المعلومات من فيسبوك، بما في ذلك التطبيقات الأخرى التي ربما يكون قد تم استخدامها بطريقة مماثلة من قبل الآخرين، وكذلك ما قد يربط كل هذا النشاط المحتمل بروسيا. ويستعد أيضًا للمطالبة بإجراء تحقيق كامل ومستقل في الشركة بدلاً من التدقيق الداخلي الذي قدمه فيسبوك حتى الآن .

يمكن أن تتغير العقوبة التي أعلن عنها مكتب مفوض المعلومات، حيث تناقش الوكالة هذه المسألة بشكل أكبر مع فيسبوك. عادة لا يكشف ICO عن نتائجه الأولية لكنه قال إنه فعل ذلك في هذه الحالة بسبب زيادة الاهتمام العام بالمسألة، وسيكون هناك تحديث آخر للقضية في أكتوبر القادم.

إن الغرامة وأسئلة المتابعة التي يطرحها المسؤولون في حكومة المملكة المتحدة الآن هي إشارة على أن فيسبوك بعد شهور من الاستجوابات وسط تحقيق أوسع لم ينجو بعد في المملكة المتحدة. كما يواجه فيسبوك عددًا من الدعوى القضائية في أجزاء أخرى من العالم. حيث يتم في إستراليا إجراء تحقيق في هذا الأمر وبناء عليه أعلنت شركة IMF Bentham أنها تستعد لرفع دعوى قضائية ضد فيسبوك أمام المحاكم في أستراليا.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية