2.2 مليار جهاز ذكي يتوقع بيعها في 2018

إبراهيم المبيضين

عمّان- توقعت دراسة عالمية حديثة بان ينمو الطلب على جميع انواع الأجهزة الذكية والحاسوبية العام الحالي " هواتف ذكية، أجهزة لوحية ( تابلت) وغيرها من الاجهزة الحاسوبية، لتسجل مع نهاية العام الحالي حوالي 2.28 مليار جهاز في جميع أسواق الاتصالات حول العالم.

يأتي ذلك في وقت يزيد فيه الاقبال والطلب يوما بعد يوم على جميع أنواع الاجهزة الذكية في جميع أسواق الاتصالات حول العالم وخصوصا على الهواتف الذكية، مع زيادة حاجة الناس للاتصال بالإنترنت في الحياة العملية والاجتماعية وخصوصا الإنترنت المتنقل عريض النطاق عالي السرعة.

وذكرت الدراسة – التي اعدتها ونشرتها مؤسسة " غارتنر" العالمية البحثية – بان هذا الرقم يمثل اجمالي مبيعات جميع انواع الاجهزة الذكية من حواسيب واجهزة تابلت وهواتف ذكية، وهو يزيد بنسبة تصل الى 1 % مقارنة بمبيعات الأجهزة المسجلة في العام السابق والتي بلغت وقتها 2.26 مليار جهاز ذكي.

وأوضحت الدراسة بان الهواتف الذكية ستشكل النسبة الأكبر من اجمالي مبيعات الاجهزة الذكية حيث من المتوقع بيع 1.87 مليار جهاز هاتف ذكي العام الحالي 2018. فيما بلغت مبيعات الهواتف الذكية في العام السابق حوالي 1.84 مليار جهاز هاتف ذكي.

ولا يوجد تعريف موحد متفق عليه للهاتف الذكي ( Smartphone ) حول العالم بين الشركات المصنعة للهواتف، غير أن عاملين في القطاع يعرفونه بأنه الهاتف الذي يتيح خدمات إضافية تتجاوز مفهوم الاتصالات الصوتية والرسائل القصيرة لتقدم خدمات الولوج إلى الشبكة العنكبوتية والخدمات الإضافية وتطبيقات الخلوي والفيديو ومشاهدة القنوات التلفزيونية والمكالمات المرئية، وهي خدمات تقدمها شبكات الاتصالات المتقدمة كالجيل الثالث والجيل الرابع.

وإلى جانب الهواتف الذكية اوضحت الدراسة بان مبيعات الحواسيب المحمولة واللوحية والتقليدية ستبلغ وفقا للتوقعات والتقديرات حوالي 415 مليون جهاز ، فيما بلغت مبيعات هذه الاجهزة في العام السابق حوالي 420 مليون جهاز.

وضمن فئة الحواسيب بكل انواعها قالت الدراسة إن العام الحالي سيشهد بيع 260 مليون جهاز حاسوب شخصي، فيما بلغ مبيعات هذه الاجهزة في العام السابق حوالي 262 مليون جهاز حاسوب شخصي.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية