براءة رئيس برازيلى سابق من تهمة فساد

برأ القضاء البرازيلى الرئيس الأسبق، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، من تهمة عرقلة العدالة.

وكشف القضاء، أنه ليس هنالك صورة مُكتملة بشأن ما وقع بالفعل، وأن شهادة الشهود ضد دا سيلفا لم تكن تتمتع بمصداقية كافية، مُشيرًا إلى أن محامى الرئيس الأسبق رحب بقرار القضاء.

يأتى ذلك، بعدما طالب الادعاء العام فى البرازيل القضاء بتبرئة دا سيلفا، قائلاً إنه لم يكن هناك دليل على تورط الرئيس الأسبق فى محاولات تدخل فى إحدى تحقيقات الفساد الخاصة بإحدى شركات النفط الحكومية.

يذكر أنه تم القبض على دا سيلفا، أبريل الماضى، ليبدأ تنفيذ عقوبة بالسجن لمدة 12 عامًا، لإدانته فى اتهامات تتعلق بالفساد، إذ تلقى شقة على شاطئ البحر من شركة هندسية تتنافس على عقود فى شركة "بتروبراس" المملوكة للدولة.

وصرّح دا سيلفا، فى وقتٍ سابقٍ، بأنه تم تلفيق التهم ضده بغرض منعه من الترشح فى الانتخابات الرئاسية، التى من المقرر أن تجرى فى أكتوبر المقبل.

وقضت محكمة بمدينة بورتو أليجرى البرازيلية، منذ أشهر، برفض الطعن المقدم من دا سيلفا ضد الحكم بسجنه 12 عامًا فى قضايا الفساد.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية