العراق.. مغتصب أطفال يروي تفاصيل جرائمه

اعترف الملقب "بأبو موس" باغتصاب أطفال من الجنسين وتعذيبهم في منطقتي الشعلة والغزالية في العاصمة العراقية بغداد، من دون أن يظهر أي تأنيب للضمير أو يعتذر لعائلات الضحايا.

وأعلن مجلس القضاء الأعلى أن "أبو موس" البالغ 32 عاما، لم ينكر أيا من التهم المنسوبة إليه رغم أن قاضي التحقيق سأله إن كان قد "أجبر على قول ما أدلى به"، وأكد أن "كل ما قاله وقع بالفعل".

ونشر مجلس القضاء الأعلى على موقعه تفاصيل الجرائم التي ارتكبها "أبو موس" بحق الأطفال الذين قال إن عددهم يصل إلى 11، أحدهم لم يتجاوز السادسة فيما لم يتعد آخر الـ10 من العمر.

وفي كل من اعتداءاته الشنيعة، كان مغتصب الأطفال يستغل براءتهم ليستدرجهم إلى بنايات في طور البناء أو فارغة، حيث ينتهك أجسادهم الصغيرة قبل أن "يجرحهم بموس حلاقة في منطقة الدبر".

وفي كل حالة صدق الأطفال أن المجرم صديق آبائهم ويرغب في شراء أشياء لهم، فرافقوه من دون مقاومة. ونجحت طفلة واحدة في الفرار، وفق اعترافاته.

وأكد قاضي التحقيق في استئناف بغداد الكرخ أن "المجرم كان محكوما سابقا بالسجن المؤبد إلا أنه أفرج عنه لشموله بقانون العفو العام الذي شرعه مجلس النواب العراقي مؤخرا".

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية