"سيتي إيدج" تعلن تفاصيل مشروعات جديدة بمدينة العلمين

أعلنت شركة سيتي إيدج للتطوير العقاري اليوم عن التفاصيل الخاصة بالعمليات الإنشائية لمشروع نورث إيدج تاورز، أحدث مشروعاتها في مدينة العلمين الجديدة بالساحل الشمالي.

وأضافت خلال مؤتمر صحفي، اليوم الخميس، أن المشروع يتألف من أبراج سكنية متكاملة بإرتفاع 40 طابقًا تطل على البحر مباشرة من ناحية وعلى البحيرات من الجهة الأخرى، بالإضافة لنادي شاطئي وعدد من المنشآت التجارية والترفيهية. تُعد الأبراج السكنية الأولى من نوعها في الساحل الشمالي، ويبدأ تسليمها بعد عامين. تضم الأبراج مجموعة فريد من المنشآت والخدمات المقامة على أعلى المستويات العالمية، ومنها 3 حمامات سباحة بمياه دافئة، ونظام HVAC لضخ الهواء النقي لنظم التكييف المركزية، وأنظمة مراقبة أمنية طبقًا لأرقى المستويات العالمية، ونظام البطاقات الذكية للدخول والخروج من الجراجات، ونظام متطور لإدارة المخلفات والتخلص منها وغيرها.

وتعليقًا على هذا المشروع الكبير، يقول محمد الألفي-رئيس مجلس إدارة سيتي إيدج للتطوير العقاري: "تأتي إقامة مدينة العلمين الجديدة والمشروعات التنموية العديدة التي تضمها في إطار خطة الدولة لمنطقة الساحل الشمالي خلال السنوات الأخيرة، حيث انه من المخطط تحويلها من منطقة موسمية لقضاء العطلات الصيفية، إلى مدينة تنموية متكاملة نابضة بالحياة يقطنها المواطنون على مدار العام.

وتنتمي مدينة العلمين لمدن الجيل الرابع وتمثل المدينة نموذجًا متكاملًا للتنمية العمرانية. تبلغ المساحة الإجمالية للمدينة 48000 فدان وتتضمن المرحلة الأولى من تطويرها قطاعين رئيسيين بمساحة اجمالية تصل إلى 8000 فدان، وهما منطقة الساحل والتي تتضمن مركز السياحة العالمي والمنطقة الأثرية".

ومن المنتظر أن تشهد العلمين الجديدة مجموعة من المشروعات التنموية غير المسبوقة التي تسعى لاجتذاب عدد كبير من الشركات العالمية للاستثمار فيها.

و في الوقت نفسه، يأتي مشروع نورث إيدج تاورز في إطار بروتوكول التعاون الذي وقعته سيتي إيدج مؤخرًا مع هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لتطوير عدد من المدن السكنية المتكاملة التي تتمتع بكل الإمكانيات اللازمة لاستيعاب النمو السكاني المتزايد في البلاد.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية