بعد أن ذبح شقيقه مدمن المخدرات بزجاجة: الشيطان شاطر

دقيقة واحدة كانت الفاصل في حوار الأخ مع شقيقه الأصغر، بدأ الحديث بضرورة إقلاع الأخير عن عاداته السيئة، وضرورة الاهتمام بصحته، بعدما أصابه الهزال من كثرة تعاطيه للمخدرات، وأيضا وجوب بحثه عن عمل يتكسب منه، لكن وفي لحظة واحدة أدارها الشيطان بعناية فائقة، قفز الأخ الأكبر يحمل في يده زجاجة مكسورة ومزق جسد شقيقه ليفارق الحياة.

"أنا ماقصدتش أقتله.. دة أخويا بس الشيطان شاطر" هكذا بدأ "م. ع"، عامل، حديثه أمام وكيل النائب العام ببولاق الدكرور، وهو يروي تفاصيل قتله لشقيقه الأصغر، فكل ما كان يريده هو مصلحته فقط.

وقف القاتل مطأطأ الرأس، الحزن يكسو ملامحه، ويبدو الندم واضحا علي نبرات صوته التي تخرج متقطعة وكأنها حشرت في حنجرته، ويقول أنه وشقيقيه كانوا يعيشون في بيت والده، يحظون برعاية الأب التي كان يوفرها لهم، وكل ما كان يرجوه منهم هو صلاح حالهم، لكن الأمور تبدلت سريعا بعد وفاة الأب.

"اكتشفنا أن أخويا الصغير مدمن مخدرات بعد وفاة والدنا"، يواصل قاتل شقيقه حديثه، فقد حاول بمساعدة شقيقه الآخر تقويم سلوك الأخ الأصغر لكن جهودهم ضاعت سدى، خاصة بعدما انفصل عنهم وسكن في شقة بمفرده، يستقبل فيها أصدقاء السوء يوميا ويتعاطون معا المخدرات بشكل دائم، وكان كل ما يربطه بأشقائه هو احتياجه للمال ليشتري المخدرات، رغم أن عمره تجاوز ال35 عاما.

تنهد قاتل شقيقه أمام وكيل النائب العام، والتقط نفسا عميقا قبل أن يسرد تفاصيل يوم الجريمة، ففي ذلك اليوم، اتصل به أحد أصدقائه المقربين ليخبره أن شقيقه الأصغر قابله في منطقة سكنه ببولاق الدكرور وأخبره بأنه لا يملك أية نقود منذ 15 يوما، وأشقاؤه لا يهتمون به علي عكس الحقيقة، فتوجه الأخ لسكن شقيقه الأصغر، ليفاجأ بحالته الصحية الصعبة، فكأنه فقد نصف وزنه، ووجهه شاحب بشدة.

يتابع قاتل شقيقه أن المشهد أثار حزنه وغضبه في ذات الوقت فهو يعلم أن كل ذلك بسبب المخدرات، تبادل مع شقيقه الحديث وطلب منه الإقلاع عن المخدرات، فتجاهل الشاب كل كلمات شقيقه وطلب منه 150 جنيها، رد الأخ الأكبر بأنه لن يعطيه شيئا خاصة أنه أعطاه مبالغ مالية كثيرة فيما سبق، وطالبه بأن يبحث عن عمل، لكنه فوجئ بشقيقه الأكبر يقذفه بكوب زجاجي وهو في شدة الغضب.

"ما حسيتش بنفسي غير وأنا ماسك حتة زجاج وطعنته في رقبته وركبته" يصف "م. ع" طعناته القاتلة لشقيقه، ويشير إلي أنه حاول بعدها نجدته أو إسعافه بمساعدة أحد الجيران لكن دون جدوي، فقد فارق الحياة متأثرا بجراحه، وحينها اتصل بصديقه وطلب منه إحضار مفتش الصحة حتي يتمكنوا من دفنه، إلا أنه بعد توقيع الكشف عليه أكد المفتش وجود شبهة جنائية في الوفاة وأخبر الشرطة، لتلقي القبض علي قاتل شقيقه.

بعد أن أدلي المتهم باعترافه التفصيلي حول جريمته، أمرت نيابة بولاق الدكرور، برئاسة المستشار هشام رفعت الشريف، بحبسه، 4 أيام علي ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل شقيقه.

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية