ترامب: بوتين منافس.. لا عدو ولا صديق

قال الرئيس الاميركي دونالد ترامب الخميس إنه يعتبر نظيره الروسي فلاديمير بوتين منافسا وليس عدوا وذلك قبل ايام قليلة على قمة بينهما.

وقال ترامب لصحافيين بعد قمة لحلف شمال الاطلسي في بروكسل قال البعض :هل هو عدوي؟ ، لا انه ليس عدوي. هل هو صديقي؟ لا، لا اعرفه جيدا، ولكن في المرتين اللتين قابلته فيهما انسجمنا تماما .

واضاف لكن في النهاية هو منافس. إنه يمثل روسيا، وانا أمثّل الولايات المتحدة .. وآمل ان يصبح صديقي يوما ما، ولكنني لا أعلم .

وقال ترامب انه سيناقش مع بوتين الحرب في سوريا والنزاع في اوكرانيا والاتهامات بالتدخل الروسي في الانتخابات الاميركية 2016.

وأضاف في مؤتمر صحافي في بروكسل سأسأل عن التدخل، وهو سؤالكم المفضل ، مضيفا كل ما سأقوله هو هل فعلت ذلك؟ ولا تفعل ذلك مرة اخرى. وقد ينفي ذلك .

ووجه الصحافيون الى الرئيس الاميركي سؤالا حول ما اذا كان مستعدا للاعتراف بضم روسيا لشبه جزيرة القرم في 2014، بعد أن ذكرت تقارير أن ترامب ربما يكون مستعدا للتنازل عن القرم لبوتين مقابل التعاون في سوريا، فقال ما الذي سيحدث للقرم؟ لا استطيع ان أجيب عن ذلك، ولكنني لست سعيدا بشأن القرم .

من جهة ثانية جدد الاعضاء الاوروبيون في حلف شمال الاطلسي الالتزام بزيادة مساهماتهم في الانفاق العسكري لهذا الحلف بعد الضغوط التي مارسها بهذا الصدد الرئيس الاميركي، وذلك في ختام اجتماع قمة للحلف عقد في بروكسل على مدى يومين.

وقال ترامب في مؤتمر صحافي عقده الخميس بعد انتهاء الاجتماعات التي تخللتها جلسة طارئة بحثت موضوع حصص الدول في الانفاق، وافقوا (في اشارة الى الاوروبيين) على الدفع وعلى الدفع بشكل اسرع .

وقال الامين العام للحلف الاطلسي في الاطار نفسه منذ انتخاب ترامب وصل الكثير من الاموال الجديدة : 41 مليار دولار اضافية للنفقات العسكرية للحلف وهو امر مهم. الا اننا لا نزال بحاجة الى زيادات كبيرة .

واضاف ستولتنبرغ كنت اتوقع قيام نقاش صريح وهذا ما حصل البارحة واليوم. لقد فهم الحلفاء ان الرئيس ترامب جاد جدا في مسألة النفقات .

وينص اتفاق تم التوصل اليه في 2014 على ان تخصص الدول الاعضاء في الحلف 2 في المئة من إجمالي ناتجها الداخلي لنفقات الدفاع في الحلف بحلول العام 2024. وتم تجديد هذا الالتزام في البيان الذي وافقت عليه الخميس الدول ال29 الاعضاء.

الا ان 15 دولة داخل الحلف لا تزال بعيدة عن تحقيق هذا الهدف، وبينها المانيا وكندا وإيطاليا وإسبانيا وبلجيكا. وقال بعضها إنه غير قادر على تحقيق هذا الهدف في 2024، ما أثار غضب الرئيس الاميركي.

من جهة ثانية دعا وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الخميس اثناء محادثات في بروكسل الدول الاوروبية الى الوقوف وراء الاجراءات الاميركية بمنع ايران من دخول اسواق الطاقة العالمية.

وكان بومبيو ضمن الوفد المرافق للرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي شارك في قمة الحلف الاطلسي وهاجم خلالها العلاقات التجارية بين المانيا وروسيا.

وخرج بومبيو من القمة للانضمام الى وزير الطاقة الاميركي ريك بيري ووزيرة الخارجية في الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني في اجتماع لمجلس الطاقة الاميركي الاوروبي.

ولم يدل بومبيو باي تصريح اثناء توجهه الى الاجتماع، الا انه عبّر عما يدور في رأسه على تويتر فقد كتب في تغريدة ايران تواصل ارسال الاسلحة الى الشرق الاوسط في انتهاك سافر لقرارات مجلس الامن الدولي .

واضاف النظام الايراني يريد ان يفتعل المشاكل في اي مكان يستطيعه. ومسؤوليتنا هي ايقافه . ا.ف.ب

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية